COVID-19 Update

In line with international standards to provide you with the safest environment, we have introduced the following additional precautionary measures at our facilities:

  • Limiting the number of people within our facilities to ensure physical distancing can be maintained.
  • Restricting access to patients with scheduled appointments only.
  • Restricting accompanying adults to only one person.
  • In the case of children under 12, allowing access only to those with a scheduled medical appointment.

Learn more about ICLDC’s Commitment to Safe Healthcare

What is Diabetes?

ما هو مرض السكر؟

Diabetes mellitus is a serious condition where the body can’t maintain healthy levels of glucose in the blood. Glucose, or blood sugar, is the body’s main source of energy. Insulin is a vital hormone found in the pancreas, allowing glucose to be transferred into the cells in the body, providing energy. In people with diabetes, insulin is no longer produced or not produced in sufficient amounts by the body.

Unhealthy levels of glucose in the blood can lead to both long- and short term health complications, and people with diabetes are at a higher risk of suffering from heart and kidney disease, stroke, limb amputation caused by nerve damage, depression, anxiety and blindness.

There are three main forms of diabetes, types 1, 2 and gestational diabetes.

Symptoms

The most common symptoms of diabetes are the feeling of thirst, passing urine frequently and fatigue. The symptoms of type 1 diabetes are often sudden and dramatic, while one of the biggest challenges with type 2 diabetes is that there are often no symptoms, resulting in a delay in diagnosis, by which time various other complications may also be present.

Diabetes may be present if you experience the following:

  • Abnormal thirst and a dry mouth
  • Frequent urination
  • Extreme tiredness/lack of energy
  • Being more irritable or moody than usual
  • Constant hunger
  • Sudden, unexplained weight loss
  • Slow-healing sores, cuts and bruises
  • Tingling or numbness in legs, feet or fingers
  • Recurrent infections
  • Blurred vision
  • Family history of diabetes

Type 1 and Type 2 Diabetes: Explained

There are two main types of diabetes. Type 1 diabetes is an auto-immune condition where the pancreas is attacked by auto-antibodies - antibodies that mistakenly target and damage specific tissues or organs of the body - causing it to fail. Type 1 diabetes usually develops before adulthood and remains with them throughout their life, requiring insulin treatment.

On the other hand, type 2 diabetes is mainly brought on by an unhealthy, inactive lifestyle and weight gain. It is associated with decreasing levels of activity and an increasing prevalence of obesity. In this type of diabetes, there is insulin in the body, but the body becomes resistant to it so the insulin becomes largely ineffective.

Obesity is known to increase the risk of developing Type 2 diabetes in adulthood, and with the rise in childhood obesity in recent years, more children are developing Type 2 diabetes. Type 2 diabetes can be prevented, managed and even reversed by eating a healthy, balanced diet, keeping a normal weight and exercising regularly.

The main differences between type 1 and type 2 are listed in the table, below.

Type 1 (insulin dependent) Type 2 (insulin resistant))
Epidemiology Usually younger and lean Mostly older and overweight
Genetic No general genetic predisposition Genetic pre-disposition
Pathogenesis auto-immunity No evidence of auto-immunity
Clinical Insulin deficiency - always needs insulin Insulin resistance AND not enough insulin (even though insulin level may be high)

It is important that people keep an eye on their physical condition and be aware of the early symptoms of diabetes. Some symptoms can be a clear ‘high-risk’ and the aim is to decrease the chance of developing further complications. By having some understanding of the early symptoms of diabetes, people are better prepared to manage these situations.

Gestational Diabetes

During pregnancy, some women develop higher than normal levels of glucose in their blood, which insulin can’t bring under control; this is called gestational diabetes. Gestational diabetes usually develops in the third trimester (after 28 weeks) and usually disappears after the baby is born. However, women who develop gestational diabetes are more likely to develop type 2 diabetes later in life and also more likely to have a recurrence of the condition at subsequent pregnancies. Gestational diabetes often doesn’t cause any symptoms, so it’s important to have a glucose-screening test between 24 and 28 weeks, but women at high risk should be screened early in pregnancy. Gestational diabetes can be controlled with diet and exercise. However, some women will need medication to keep their blood glucose levels under control. Women who had had gestational diabetes should have a test to check blood glucose levels about 6–8 weeks after the baby is born.

يعتبر داء السكري حالة مرضية خطرة تمنع الجسم من الحفاظ على مستويات الجلوكوز الطبيعية (السكر) في الدم الذي يعتبر المصدر الأساسي للطاقة في الجسم. أمّا الأنسولين فهو هرمون حيوي موجود في البنكرياس يسمح بنقل الجلوكوز إلى الخلايا، مما يمدّ الجسم بالطاقة. ويعاني الأشخاص المصابون بالسكري من توقف انتاج الجسم لهرمون الأنسولين أو انتاجه بكميات غير كافية.

يمكن للمستويات الغير صحية من الجلوكوز في الدم أن تؤدي إلى مضاعفات سواء على المدى الطويل أو القصير، كما أن الأشخاص المصابين بالسكري أكثر عرضةً لأمراض القلب والكلى والسكتات الدماغية وبتر الأطراف نتيجة لتضرر العصب، إلى جانب الاكتئاب والتوتر، والعمى. حيث توجد ثلاثة

أنواع رئيسية لداء السكري: السكري من النوع الأول و السكري من النوع الثاني وسكري الحمل.

الأعراض

تتمثل أعراض داء السكري الأكثر شيوعًا في الشعور بالعطش والتبول المتكرر والإرهاق. وغالبًا ما تكون أعراض السكري من النوع الأول مفاجئة، أمّا أبرز التحديات التي يفرضها النوع الثاني من داء السكري هو أنه لا يترافق غالبًا مع أي أعراض، مما يؤدي إلى تأخر التشخيص وبالتالي الإصابة بمضاعفات أخرى.

فقد تكون مصاباً بالسكري إن كنت تعاني من الأمور التالية:

  • عطش زائد عن الحدّ الطبيعي وجفاف في الفم
  • التبول المتكرر
  • الإرهاق المفرط أي فقدان الطاقة
  • الشعور بالانزعاج وتقلبات المزاج أكثر من المعتادl
  • الجوع المستمرr
  • فقدان الوزن المفاجئ وغير المبرر
  • بطء في شفاء التقرحات والجروح والكدمات
  • وخز أو خدر في الساقين أو القدمين أو الأصابعrs
  • الإصابة المتكررة بالالتهابات
  • عدم وضوح الرؤية
  • التاريخ العائلي مع داء السكري

شرح: سكري النوع الأول و سكري النوع الثاني

يوجد نوعان أساسيان من السكري. النوع الأول: يعتبر السكري مرض مناعة ذاتية يتعرض فيه البنكرياس لهجوم من أجسام مضادة ذاتية، أي أن الأجسام المضادة تستهدف وتهاجم بطريق الخطأ أنسجةً محددةً أو أعضاء في الجسم، ما يؤدي إلى حدوث خلل في هذه الأعضاء. وعادةً ما تسجّل الإصابة بمرض السكري من النوع الأول قبل بلوغ سنّ الرشد وهو يلازم المريض طوال حياته ويتطلب العلاج بالأنسولين.

أما السكري من النوع الثاني فهو ينجم بشكل أساسي عن أسلوب الحياة غير الصحي والخامل واكتساب الوزن، كما يرتبط بتراجع مستوى النشاط الجسدي وارتفاع معدل البدانة. وفي هذه الحالة يكون الأنسولين موجودًا في الجسم ولكنه يجد مقاومة من الجسم، وهو ما يحدّ من فعاليته. ومن المعروف أن البدانة تسهم في زيادة خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني عند البالغين ومع ازدياد معدل السمنة لدى الأطفال في السنوات الماضية، بدأ المزيد من الأطفال يصابون بالسكري من النوع الثاني. يمكن الوقاية

من سكري النوع الثاني وإدارته، وحتى عكس مساره من خلال اتباع حمية غذائية صحية ومتوازنة والحفاظ على وزن طبيعي وممارسة الرياضة بانتظام.

ويوضح الجدول أدناه الفروقات الرئيسية بين سكري النوع الأول والنوع الثاني:

النوع 1 (معتمد على الأنسولين) النوع 2 (مقاوم للأنسولين)
وبائي عادة شخص يافع/أصغر سناً ونحيل غالباً شخص أكبر سناً أو ذو وزن زائد
جيني لا يوجد استعداد وراثي للإصابة يوجد استعداد وراثي للإصابة
طريقة تطور المرض مناعة ذاتية لا دليل على المناعة الذاتية
الحالة السريرية نقص الأنسولين- الحاجة الدائمة للأنسولين مقاومة الأنسولين وعدم كفاية الأنسولين (على الرغم من أن مستوى الأنسولين قد يكون مرتفعًا)

ويستوجب على الأفراد الانتباه لصحتهم البدنية لمعرفة الأعراض المبكرة لداء السكري حيث يمكن لبعض الأعراض أن تشكل خطراً كبيراً واضحاً، والهدف من ذلك هو الحد من إمكانية التعرض لمزيد من المضاعفات ومن خلال فهم الأعراض المبكرة للسكري، سيتم الأفراد من الاستعداد لإدارة هذه الحالات بشكل أفضل.

سكري الحمل

خلال الحمل، ترتفع مستويات الجلوكوز في الدم لدى النساء لتصبح أعلى من المعدلات الطبيعية، ويعجز الأنسولين عن السيطرة عليها، ويعرف ذلك بسكري الحمل. وعادةً ما يظهر سكري الحمل في الثُلث الثالث أي بعد 28 أسبوعًا من بدء الحمل ويزول بعد ولادة الطفل. إلا أن النساء اللواتي يصبن بسكري الحمل يصبحن أكثر عرضةً للإصابة بالسكري من النوع الثاني في وقت لاحق من حياتهن، كما أنهن أكثر عرضة للإصابة بالمرض مجددًا في الحمل التالي. وفي أغلب الأحوال، لا ترافق سكري الحمل أي أعراض، لذا من المهم الخضوع لفحص السكر في المرحلة بين الأسبوع 24 و28 من الحمل. ولكن على النساء الأكثر عرضةً للسكري أن يخضعن للفحص في مرحلة مبكرة من الحمل. ومع أنه يمكن السيطرة على سكري الحمل من خلال اتباع حمية غذائية وممارسة الرياضة، إلا أن بعض النساء قد يحتجن لتناول الأدوية من أجل التحكم بمستوى السكر في الدم. وعلى النساء اللواتي أصبن بسكري الحمل أن يخضعن لفحص مستويات سكر الدم بعد 6 إلى 8 أسابيع من ولادة الطفل.

Prevention

The International Diabetes Federation (IDF) has stated that up to 58 percent of type 2 diabetes is preventable by adopting a healthy diet and increasing physical activity.

The key to the prevention of type 2 diabetes is to maintain a normal body weight and to exercise regularly. Regular exercise is about more than just weight loss, it is important to maintain a healthy lifestyle by the uptake of regular, moderate exercise and a balanced diet.

Early detection of pre-diabetes can lead to the prevention of diabetes, and the implementation of lifestyle changes can greatly reduce the risk of related complications, including blindness, heart attack and stroke. Good health maintenance is as simple and as smart as managing a balanced diet and taking some moderate, regular exercise.

Top 10 tips to prevent type 2 diabetes:

  • Get your blood glucose levels checked : Before patients develop diabetes, they can have high blood sugar levels or ‘pre-diabetes’, and at this stage, the condition could be reversed through lifestyle changes. If you are aged 45 or older, or are in any of the risk categories such as being overweight, or having a family history of diabetes type 2 or past diagnoses of gestational diabetes or polycystic ovarian syndrome (PCOS), see your doctor for blood tests, and be sure to go back for any follow-up tests indicated.
  • Exercise regularly : Exercise can lower your blood sugar levels, help you lose weight, and boost your insulin sensitivity, which can keep your blood sugar at an acceptable level. Aim for a minimum of 30 to 60 minutes of moderate physical activity – or 15 to 30 minutes of vigorous aerobic activity – on most days. Take a brisk daily walk, ride a bike, or swim laps. If you can't fit in a long, single workout, spread shorter periods of exercise throughout the day.
  • Add resistance training to your exercise programme : Try supplementing your aerobic exercise activities with yoga, weightlifting or other types of resistance training two to three times a week. This will help you to maintain a generally active lifestyle as it increases your strength, stamina and balance.
  • Avoid long periods of inactivity : Being active throughout the day will help control blood sugar levels, so break up long periods of sitting with some stretching exercises, standing or walking around every 30 minutes.
  • Lose excess weight : If you are overweight, losing just 7 per cent of your body weight can reduce your risk of diabetes. To keep your weight in a healthy range, focus on permanent changes to your eating and exercise habits. Motivate yourself by remembering the benefits of losing weight, such as a healthier heart and having more energy and improved self-esteem.
  • Avoid fad diets : Diet crazes are unsustainable as they usually exclude food groups or are unnecessarily strict and otherwise restrictive. Instead, focus on finding a sustainable weight-loss plan that works for you. Your doctor or a dietitian will be able to work with you to find a solution if you are unsure where to start.
  • Eat lots of fibre : High-fibre foods such as non-starchy vegetables and whole grains help to manage inflammation and a variety of other diseases, and they lower blood sugar levels by slowing down the absorption of sugars. They are more filling than other foods, encouraging weight loss, which is also beneficial for reducing blood sugar levels.
  • Avoid simple carbohydrates : These foods, including white bread and white pasta, pastries, highly processed foods and foods with high-fructose corn syrup, spike blood sugar levels and should be avoided as far as possible.
  • Choose beverages wisely : Avoid fruit juices, sodas and the like as these are high in sugar and can cause blood sugar to rise quickly. Water is an excellent choice for quenching your thirst, and you can add extra flavour with a slice of lime or lemon.
  • Quit smoking : According to the American Centres for Disease (CDC), smokers are 30 to 40 percent more likely to develop type 2 diabetes than non-smokers, and smokers are also at greater risk. Nicotine affects your cells’ ability to respond to insulin, which is exacerbated by the effect of chemicals in cigarettes in creating inflammation. In addition, smokers have a higher risk of belly fat, which in turn increases diabetes risk.

الوقاية

يفيد الاتحاد الدولي للسكري بأن حوالي 58% من حالات الإصابة بداء السكري من النوع الثاني تمكن الوقاية منها عبر اتباع حمية غذائية صحية وزيادة النشاط الجسدي.

ويعتبر الحفاظ على وزن طبيعي وممارسة الرياضة بانتظام أمراً أساسياً في الوقاية من سكري النوع الثاني، فالرياضة المنتظمة لا تسهم في خفض الوزن فحسب، بل إنها مهمة أيضًا للحفاظ على نظام حياة صحي من خلال التمارين المنتظمة والمعتدلة والغذاء المتوازن.

كما يمكن للكشف المبكر عن مقدمات داء السكري أن يسهم في الوقاية منه ومن شأنه إضافة التغييرات على أسلوب الحياة أن تخفف من خطر المضاعفات المرتبطة بالسكري مثل العمى والأزمات القلبية والسكتات الدماغية. إن الحفاظ على صحة جيدة أمر يوازي في سهولته اتباع نظام صحي متوازن بذكاء، وممارسة التمارين المعتدلة .

أهم 10 نصائح للوقاية من مرض السكري من النوع الثاني

  • افحص مستويات السكر في الدم : قبل أن يصاب أحدٌ بمرض السكري، ربما يكون لديه ارتفاع في مستويات السكر في الدم، أو "مقدمات السكري"، وفي هذه المرحلة، يمكن عكس الحالة، بتغييرات معينة في نمط الحياة. فإذا كان عمرك 45 عاماً أو أكثر، أو كنت ضمن أي فئة من الفئات المعرضة للخطر، مثل زيادة الوزن، أو وجود تاريخ عائلي لمرض السكري من النوع الثاني، أو وجود تشخيصات سابقة لسكري الحمل، أو متلازمة المبايض المتعددة الكيسات، فاستشر طبيبك، لإجراء فحوصات الدم، وتأكد من العودة لإجراء أي فحوصات متابعة يحددها لك الطبيب.
  • ممارسة الرياضة بانتظام : فالتمارين الرياضية تخفض من مستويات السكر في الدم، وتساعد على إنقاص الوزن، وتزيد لديك حساسية الإنسولين، وهذا قد يحافظ على نسبة السكر في الدم عند مستوى مقبول. اجعل هدفك أن تمارس الرياضة لمدة لا تقل عن 30 إلى 60 دقيقة، من النشاط البدني المعتدل - أو 15 إلى 30 دقيقة من التمارين الرياضية القوية – وذلك في معظم الأيام. امش يومياً مشياً سريعاً، أو اركب الدراجة، أو اسبح في دوراتٍ [ذهاباً وإياباً]. وإذا كنت لا تستطيع أن تمارس تمريناً واحداً لمدة طويلة، فقم بتوزيع التمرين على فترات أقصر، على مدار اليوم.
  • أضف تمارين المقاومة إلى برنامجك الرياضي : أنشطتك الرياضية، من تمارين الأيروبكس، حاول أن تكملها بتمارين اليوجا، أو رفع الأثقال، أو أي أنواع أخرى من تمارين المقاومة، مرتين إلى ثلاث مراتٍ أسبوعياً. هذا سيساعدك، بوجهٍ عامٍّ، في الحفاظ على نمط حياةٍ نَشِطٍ، لأنه يزيد من قوتك وقدرتك على التحمل والتوازن.
  • تجنب الخمول لفترات طويلة : ممارسة النشاط طوال اليوم سيساعدك على التحكم في مستويات السكر في الدم، لذلك افصل بين فترات الجلوس الطويلة ببعض تمارين فرد الجسم، أو الوقوف، أو المشي، وذلك كل 30 دقيقة.
  • إنقاص الوزن الزائد : إذا كنت تعاني من زيادة الوزن، فإن فقدان 7 في المائة فقط من وزنك يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري. للحفاظ على وزنك في نطاق صحي، ركز على التغييرات الدائمة في عادات الأكل وممارسة الرياضة. حفز نفسك بتذكر فوائد فقدان الوزن، مثل الحفاظ على صحة القلب، والمزيد من الطاقة، وزيادة تقدير الذات.
  • تجنب الحِمْيَات الغذائية العابرة : الحِمْيَات الغذائية العابرة لا تدوم، لأنها عادة ما تستبعد المجموعات الغذائية المفيدة، وغالباً ما تكون صارمة بشكل غير ضروري، أو مُقَيِّدة بمعنى آخر. بدلاً من ذلك، ركز على إيجاد خطة لفقدان الوزن، تكون دائمة، ومناسبة لك. سيتعاون معك طبيبك أو اختصاصي التغذية، للوصول إلى حل، إذا لم تَدْرِ من أين تبدأ.
  • تناول كثيراً من الأطعمة التي تحتوي على الألياف : الأطعمة الغنية بالألياف، مثل الخضروات غير النشوية، والحبوب الكاملة، تساعد على التعافي من الالتهابات، وعلى التعافي من مجموعة أخرى من الأمراض، كما أنها تخفض مستويات السكر في الدم، بإبطاء امتصاص السكريات. فهذه الأطعمة أكثر إشباعاً من الأطعمة الأخرى، وهذا يشجع على إنقاص الوزن، ومفيد كذلك في خفض مستويات السكر في الدم.
  • تجنب الكربوهيدرات البسيطة : هذه الأطعمة، كالخبز الأبيض، والمعكرونة البيضاء، والمعجَّنات، والأطعمة المصنعة، والأطعمة التي تحتوي على شراب الذرة عالي الفركتوز، كلها تزيد من مستويات السكر في الدم، ويجب تجنبها، قَدْرَ الإمكان.
  • اختيار المشروبات بحكمة : تجنب عصائر الفاكهة والمشروبات الغازية وما شابه ذلك، لأنها تحتوي على نسبة عالية من السكر، ويمكن أن تؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم بسرعة. والماء هو أفضل خيار لإرواء عطشك، ويمكنك إضافة نكهة للماء، بإضافة شريحة من الليمون.
  • الإقلاع عن التدخين : وفقاً للمراكز الأمريكية للأمراض، يكون المدخنون أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، بنسبة 30 إلى 40 في المائة، مُقَارَنَةً بغير المدخنين، كما أن المدخنين يكونون عرضةً لخطر أكبر. فالنيكوتين يؤثر على قدرة خلاياك على الاستجابة للإنسولين، وهذا التأثير قد يشتد ضرره، بسبب المواد الكيميائية التي في السجائر، وتأثيرها في إحداث الضرر. بالإضافة إلى ذلك، فإن المدخنين أكثرُ عرضةً للإصابة بدهون البطن، وهذا بدوره يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بمرض السكري.
Start Chat