COVID-19 Update

In line with international standards to provide you with the safest environment, we have introduced the following additional precautionary measures at our facilities:

  • Limiting the number of people within our facilities to ensure physical distancing can be maintained.
  • Restricting access to patients with scheduled appointments only.
  • Restricting accompanying adults to only one person.
  • In the case of children under 12, allowing access only to those with a scheduled medical appointment.

Learn more about ICLDC’s Commitment to Safe Healthcare

Diabetes and Pregnancy

ســكـري الــحـــمـــل

Gestational diabetes

Gestational diabetes (GDM) is a form of diabetes consisting of high blood glucose levels during pregnancy. It develops in one in 25 pregnancies worldwide and is associated with complications to both mother and baby. GDM usually disappears after pregnancy but women with GDM and their children are at an increased risk of developing type 2 diabetes later in life. Approximately half of women with a history of GDM go on to develop type 2 diabetes within five to ten years after delivery.

Risk factors of getting gestational diabetes

  • Obesity with a Body Mass Index (BMI) of 30 or higher
  • Age 35 years or older
  • Family history of type 2 diabetes
  • Previously diagnosed with gestational diabetes
  • Previous delivery of a baby heavier than 4kg (9lb)
  • Diagnosed with Polycystic Ovarian Syndrome (PCOS)
  • High risk populations (Asian, South Asian, Aboriginal, Hispanic, African)

Symptoms of gestational diabetes

The majority of women do not display any symptoms and if any are present, they are usually non-specific and may include fatigue and frequent urination. If you suspect you may have gestational diabetes, in particular if you also have some of the risk factors, get checked by your doctor as soon as possible.

Understanding your diagnosis of gestational diabetes

If you are diagnosed with gestational diabetes, it is important to take the right steps toward controlling the level of blood glucose in the body. If left undetected or not correctly controlled, it will increase the risk of the following:

  • If your blood glucose is too high, your baby will produce more insulin, which can make your baby grow bigger, thereby increasing the likelihood of having your labour induced or undergoing a caesarean section.
  • High maternal blood glucose can lead to serious birth problems and stillbirth
  • The baby could develop hypoglycaemia, respiratory distress, and jaundice
  • The baby may develop a calcium and magnesium deficiency. The good news is that the majority of gestational diabetes cases are easily managed with diet and lifestyle measures such as exercise.

However, if these measures are not enough to keep the all-important blood sugars in control, then medication or even insulin injections may be required. Your doctor will be able to guide you through what is best for you once you have been diagnosed and the best treatment plan to follow in terms of diet, exercise or possible medication.

Tips for coping with gestational diabetes during pregnancy

As always, it is best to refer to a dietician to create a meal plan based on your weight, pregnancy weight gain goals, blood sugar levels and levels of activity, but in general a balance of carbohydrates, nutritious meals and staying in control of the timing and portion size of meals are a good start.

Top tip

Use the healthy plate method for controlling portions

Managing your weight

Your doctor will advise on you on how to maintain an ideal weight for you and for the healthy development of your baby.

The main principles to follow are the following:

  • Gentle, moderate exercise, 30 minutes a day such as walking.
  • Avoiding crash diets and instead following the advice of a dietician and a balanced diet with a lot of fresh fruit and vegetables.

Exercise

Moderate intensity exercise such as 30 minutes of swimming, pilates, yoga or walking daily will help to keep gestational diabetes blood sugars in check.

Medication

If you have been taking medication prior to being diagnosed with gestational diabetes, check with your doctor whether it is still safe to do so. For example, patients are asked to stop taking cholesterol lowering medication and some blood pressure medications during pregnancy

Pregnancy when you already have type 1 or type 2 diabetes

Women diagnosed with either of these types of diabetes can have healthy pregnancies, but they need to take extra care of themselves, ensuring a good diet and regular monitoring of blood glucose levels.

Women with type 1 and 2 diabetes can have a healthy pregnancy if blood glucose levels are controlled before and throughout the pregnancy. That begins with monitoring her blood glucose levels if she is planning to have a baby as well as having good control over her blood glucose levels prior to pregnancy.

If high blood sugar (hyperglycaemia) is present in the first eight weeks of pregnancy, the foetus is at risk of birth defects. In the later stages of pregnancy, if the hyperglycaemia persists that may result in a larger baby, leading to delivery complications and increasing the risk for a caesarean section.

Care during pregnancy

  • Women with type 1 and 2 diabetes should regularly have their eyes checked by a specialist as they are at a higher risk for developing retinopathy (damage to vessels of the eye) during pregnancy.
  • Changes to the kidneys may also occur in a small percentage of women if damage was already present prior to pregnancy. To monitor the function of the kidneys, blood work should be done for regular check-ups.
  • Certain blood pressure medications (ARBs and ACEs) and cholesterol lowering statins are not recommended during pregnancy. Speak to your doctor about alternatives to these medications when pregnant.
  • Insulin resistance increases throughout pregnancy, but usually starts around 14 weeks. Most women with type 2 diabetes who are on oral hypoglycaemic agents (OHAs) will be changed to insulin to optimise blood glucose control.
  • Folic acid is a man-made form of Vitamin B called folate that plays an important role in the production of red blood cells and helps your baby’s neural tube develop into their brain and spinal cord. The recommendation for women planning a pregnancy is to take 5mg of folic acid three months prior to conception until three months post conception.

Determining insulin needs

Insulin needs change throughout pregnancy. Blood glucose levels may be variable in the first trimester due to insulin sensitivity, nausea and vomiting. It is recommended to eat three meals and snacks as needed (at least one at bedtime), which can help with managing your blood glucose levels and determining your insulin needs.

Blood glucose targets

For women with gestational diabetes or pre-existing type 1 or type 2 diabetes in pregnancy, the following targets are recommended:

  • Fasting: less than 95 mg/dL (5.3 mmol/L) and either
  • One-hour after meals: less than 140 mg/dL (7.8 mmol/L) or
  • Two-hour after meals: less than 120 mg/dL (6.7 mmol/L)

Regular activity is beneficial to keep good control of blood glucose levels, manage weight gain and increase energy levels. Speak with your doctor if there may be activity limitations.

Low blood sugar (hypoglycaemia) occurs when the level of glucose in your blood drops to levels that are considered to be below normal

سكري الحمل

سكري الحمل شكل من الأشكال داء السكري يتمثل بارتفاع مستويات غلوكوز الدم خلال الحمل. ويحدث هذا الشكل في واحد من كل 25 حم ًلا حول العالم ويرتبط بحدوث مجموعة من المضاعفات على صحة كل من الام والطفل. عادة ما يختفي سكري الحمل بعد الحمل إلا أن السيدات اللاتي أصبن بسكري الحمل وأطفالهن اكثر عرضة ًللإصابة بداء السكري من النوع الثاني في سني حياتهم اللاحقة. حيث أن حوالي نصف النساء اللاتي أصبن سابقا بسكري الحمل سيصبن بالنوع الثاني من داء السكري خلال خمس إلى عشرة سنوات بعد الولادة.

عوامل خطورة الإصابة بسكري الحمل

  • السمنة مع مؤشر كتلة جسم يساوي 30 أو أكثر
  • بلوغ الخامسة والثلاثين من العمر أو أكثر
  • التاريخ العائلي للإصابة بداء السكري من النوع الثاني
  • إصابة سابقة بسكري الحمل
  • ولادة سابقة لطفل يزن أكثر من 4 كغ (9 أرطال)
  • تشخيص الإصابة بمتلازمة المبيص متعدد الكيسات
  • الفئات السكانية ذات الخطورة العالية (العروق الآسيوية والجنوب آسيوية والإسبانية والأفريقية والسكان الأصليون لأمريكا الشمالية)

أعراض سكري الحمل

لا تظهر غالبة النساء أي أعراض وإذا ما ظهرت فإنها غالبا ما تكون غير نوعية وقد تتضمن التعب أو التبول المتكرر. إذا ما شككت بإصابتك بسكري الحمل وخاصة إذا ما كانت لديك بعض من عوامل الخطورة، قومي بمراجعة طبيبك في أقرب فرصة ممكنة.

فهم تشخيصك بسكري الحمل

إذا ما شخصت إصابتك بسكري الحمل فمن المهم لك أن تتخذي الخطوات الصحيحة لضبط مستوى غلوكوز الدم في الجسم. فإذا ما ُترك المرض غير مشخص أو غير مضبوط بالشكل الصحيح ستزيد خطورة ما يلي:

  • إذا ما ارتفع غلوكوز الدم لديك ارتفاعاً كبيراً سيقوم طفلك بإنتاج مزيد من الأنسولين ما سيجعله أكبر حجمًا وبالتالي ستزيد فرصة تحريص المحاص لديك أو خضوعك للعملية القيصرية.
  • يمكن لارتفاع غلوكوز الدم لدى الأم أن يقود إلى مشاكل ولادية وولادة جنين ميت.
  • يمكن أن يصاب الطفل بانخفاض غلوكوز الدم والضائقة التنفسية واليرقان.
  • يمكن أن يصاب الطفل بعوز الكالسيوم والمغنيزيوم. الجيد بخصوص هذا المرض أن غالبية حالات سكري الحمل يمكن تدبيرها بسهولة من خلال التدابير المتعلقة بالنظام الغذائي ونمط الحياة كالتمارين الرياضية على سبيل المثال.

إلا أنه ما لم تكن هذه التدابير كافية لضبط سكر الدم، سيتطلب الأمر حينها استخدام الأدوية أو حتى حقن الأنسولين. سيكون طبيبك قادر ًا على إرشادك لما هو أفضل بالنسبة لك حال تشخيصك فضلاً عن تقديم الخطة العلاجية الأفضل فيما يخص النظام الغذائي والتمارين الرياضية والأدوية المحتملة.

نصائح للتعامل مع سكري الحمل خلال الحمل

كما هو الحال دائما، يفضل استشارة أخصائي تغذية لوضع خطة غذائية بناء على وزنك والهدف المحدد لكسب الوزن خلال الحمل ومستويات سكر الدم والمستويات الحالية للنشاط البدني، ولكن يمكن بشكل عام لموازنة النشويات والوجبات الغذائية وضبط توقيت وحجم هذه الوجبات أن يشكل بداية جيدة.

أهم تلميح

استخدم طريقة الطبق الصحي للتحكم في الحصص

المحافظة على الوزن

سيخبرك طبيبك بطريقة المحافظة على وزن مثالي لك لضمان نمو صحي لطفلك.

تتضمن المبادئ الأساسية التي عليك اتباعها ما يلي:

  • تمارين خفيفة ومعتدلة لثلاثين دقيقة في اليوم كالمشي على سبيل المثال.
  • تجنب الأنظمة الغذائية القاصية واتباع إرشادات أخصائي التغذية بد ًلا من ذلك مع حمية غذائية متوازنة مع الكثير من الفاكهة والخضار الطازجة.

التمارين الرياضية

تساعد التمارين الرياضية معتدلة الشدة كالسباحة أو البيلاتس أو اليوغا أو المشي اليومي لمدة ثلاثين دقيقة على ضبط سكر الدم لدى المصابات بسكري الحمل.

الأدوية

إذا ما كنت تتناولين أدوية قبل تشخيصك بسكري الحمل، راجعي طبيبك بخصوص ما إذا كان من الأمن الاستمرار بذلك. فعلى سبيل المثال، يطلب من المريض إيقاف تناول الأدوية الخاصة للكوليسترول وبعض الأدوية الخاصة للضغط خلال الحمل.

الحمل لدى المصابات مسبقاً بالنوع الأول أو الثاني من داء السكري

يمكن للنساء المشخصات باي من نوعي داء السكري أن يحظين بحمل صحي ولكنهن سيحتجن لبذل عناية أكبر بأنفسهن وخاصة من خلال النظام الغذائي الجيد والمراقبة المنتظمة لمستويات سكر الدم وضبطها عند الحاجة.

يمكن للنساء المصابات بالنوع الأول أو الثاني من داء السكري أن يحملن حملاً صحياً إذا ما كانت مستويات غلوكوز الدم مضبوطة لديهن قبل وخلال الحمل. ويبدأ ذلك بمراقبة مستويات غلوكوز الدم لدى المرأة إذا ما كانت تخطط للإنجاب فضلاً عن ضبط هذه المستويات ضبطاً جيد ًا قبل الحمل.

إذا ما حصل ارتفاع في سكر الدم (فرط غلوكوز الدم) في الأسابيع الثمانية الأولى من الحمل، سيكون الجنين معرضًا للإصابة بتشوهات ولادية. وإذا ما استمر ارتفاع غلوكوز الدم في الأسابيع التالية من الحمل، يمكن أن يقود ذلك الى زيادة حجم الطفل مؤدياً لمضاعفات ولادية وزيادة خطورة الحاجة للعملية القيصرية.

العناية خلال الحمل

  • ينبغي على النساء المصابات بالنوع الأول أو الثاني من داء السكري أن يفحصن عيونهن بانتظام من قبل إخصائي لكونهن أكثر عرضة للإصابة باعتلال الشبكية (إصابة أوعية العين) خلال الحمل.
  • كما يمكن أن تحدث تغيرات على الكلى في نسبة صغيرة من النساء إذا ما كانت هنالك أذية مسبقة قبل الحمل. وينبغي إجراء فحص دموي دوري لمراقبة وظائف الكلى.
  • لا يوصى باستخدام بعض الأدوية الخافضة للضغط (حاسرات مستقبلات الأنجيوتنسين 2 ومثبطات الإنزيم القالب للأنجيوتنسين) والستاتينات الخافضة للكولسترول خلال الحمل. استشيري طبيبك بخصوص بدائل هذه الأدوية عند الحمل.
  • تزداد المقاومة على الأنسولين خلال الحمل ولكنها عادة ما تبدا حوالي الأسبوع الرابع عشر. ستحتاج بالتالي معظم النساء المصابات بالنوع الثاني من داء السكري واللاتي يتناولن الأدوية الفموية الخافضة للسكر لتغييرها إلى الأنسولين للوصول إلى الضبط المثالي لغلوكوز الدم.
  • يمثل حمض الفوليك شكلا صناعيا من الفيتامين ب الذي يدعى بالفولات ويلعب دورا مهما في إنتاج كريات الدم الحمراء ومساعدة تطور الأنبوب العصبي لدى طفلك إلى دماغ ونخاع شوكي. توصى النساء اللاتي يخططن للحمل بتناول 5 ملغ من حمض الفوليك قبل ثلاثة أشهر من الحمل ولثلاثة أشهر بعد الحمل.

تحديد الحاجة من الأنسولين

تتغير الحاجة للأنسولين خلال الحمل. فقد تتغير مستويات غلوكوز الدم في الثلث الأول نتيجة الحساسية للأنسولين والغثيان والإقياء. ويوصى بتناول ثلاث وجبات رئيسية بالإضافة لوجبات خفيفة حسب الحاجة (على الأقل وجبة خفيفة قبل النوم) حيث يمكن لها أن تساعد في ضبط مستويات غلوكوز الدم وتحديد حاجتك من الأنسولين.

القيم المستهدفة لغلوكوز الدم

تعد الأرقام التالية القيم الموصي بها لدى النساء المصابات بسكري الحمل أو المصابات مسبقا بداء سكري من النوع الأول أو الثاني قبل الحمل:

  • الصيام: أقل من 95 ملغ/دل ( 5.3 ميلي مول/ل) وواحد مما يلي
  • بعد ساعة من الوجبة: أقل من 140 ملغ/دل( 7.8 ميلي مول/ل) أو
  • بعد ساعتين من الوجبة: أقل من 120 ملغ/دل(6.7 ميلي مول/ل)

يفيد النشاط البدني المنتظم في تحقيق ضبط جيد لمستويات غلوكوز الدم وتدبير زيادة الوزن وزيادة مستويات الطاقة. استشيري طبيبك إذا ما كان هنالك من دواعي للحد من النشاط البدني.

يحدث انخفاض سكر الدم (انخفاض غلوكوز الدم) عندما تنخفض مستويات الغلوكوز في دمك إلى مستويات تعد أقل من الطبيعية.

Start Chat