COVID-19 Update

In line with international standards to provide you with the safest environment, we have introduced the following additional precautionary measures at our facilities:

  • Limiting the number of people within our facilities to ensure physical distancing can be maintained.
  • Restricting access to patients with scheduled appointments only.
  • Restricting accompanying adults to only one person.
  • In the case of children under 12, allowing access only to those with a scheduled medical appointment.

Learn more about ICLDC’s Commitment to Safe Healthcare

Emotional Side of Diabetes

الجانب النفسي لداء السكري

Diabetes affects your emotions
both directly and indirectly

Poorly controlled blood sugar can directly affect your emotions by causing behaviour changes and mood swings. When you get diagnosed with any chronic disease like diabetes, you will also most likely experience a wide range of emotions – from denial and anger to stress, grief, and sadness.

You might feel overwhelmed with the burden of the condition and the need to continuously manage it. This is called Diabetes Distress and it is completely normal to feel this way.

It is also very important to cope with such emotions before they lead to depression and other conditions that can affect your mental health and well-being, and eventually your ability and motivation to self-manage your condition and monitor and control your blood glucose levels.

The good news is that there are many ways you can address and deal with the emotional side of diabetes, from simple techniques you can do at home, to making simple lifestyle changes, to seeking help from your healthcare provider if these emotions get in the way of properly managing your illness.

Our physicians at Imperial College London Diabetes Centre can help you problem-solve your concerns about diabetes or suggest the proper professional help you may need to manage your emotions.

Depression and diabetes

There is a wide misconception that all people with diabetes have depression. That is simply not true and, at any given time, most people with diabetes do not have depression. Depression can affect anyone, but if you have diabetes, you have a higher risk if you don’t address it properly.

Feeling down or sad from time to time is normal, especially if you have diabetes. However, some people experience a prolonged period of sadness and have a feeling of hopelessness that just will not go away. This may be depression and it can get you in a vicious cycle. It can affect all levels of self-care, diet, exercise and other lifestyle aspects, all of which can lead to poor blood sugar control. Poor blood control in turn may cause symptoms that look like depression.

If this is your case, it is very important you seek your physician’s advice and he or she will help you address your concerns or determine the professional help you may need to get.

Spotting depression & seeking help

Spotting depression is the first step before seeking help. If you have been persistently experiencing low mood and a feeling of sadness and loss of interest that is interfering with your everyday activities for more than two weeks, check for the below symptoms.

If you have three or more of these symptoms, it is time you speak to your physician who will refer you to a professional for treatment:

  • Loss of pleasure
  • Change in sleep patterns
  • Change in appetite
  • Trouble concentrating
  • Loss of energy
  • Nervousness
  • Guilt
  • Morning sadness
  • Suicidal thoughts

Anxiety and diabetes

One of the many emotions you may feel when you have diabetes are fear and anxiety. You may fear the uncertainty associated with the condition – not knowing very much about it, not knowing what is going to happen next and the complications as a result of having it. In fact, research has consistently uncovered a strong connection between diabetes and anxiety as people with diabetes may become anxious over a variety of things.

These can include monitoring their glucose levels, weight, and diet, worrying about short-term health complications, such as hypoglycemia, as well as long-term complications such as kidney and heart problems. Some even have needle phobia that make them reluctant to do the finger sticks necessary to check sugar levels.

Having this feeling of fear and anxiousness is normal. Everyone gets nervous or anxious from time to time, for instance, when going through some difficulty. You can also manage this feeling easily by taking charge of your health and learning about diabetes and how to avoid and postpone its complications.

For some people however anxiety becomes so frequent, or so forceful, that it begins to take over their lives. Just like depression, when anxiety becomes frequent it can get you in a vicious cycle and interfere with you daily routine and most importantly your diabetes management.

If you feel this is your case, seek your physician’s advice and he or she will help you address your concerns or determine the professional help you may need to get.

Spotting anxiety & seeking help

Anxiety can be defined as a fear-based mental state, normally felt as a discomforting emotional state accompanied with physical sensations in the body. If you often feel anxious without reason and your worries disrupt your daily life, you may have an anxiety disorder.

Check for the below symptoms and if you have one or more, do not hesitate to talk to you doctor and diabetes healthcare team who will refer you to a professional for treatment:

  • Panic, fear, and uneasiness
  • Sleep problems
  • Not being able to stay calm and still
  • Cold, sweaty, numb or tingling hands or feet
  • Shortness of breath
  • Heart palpitations
  • Dry mouth
  • Nausea
  • Tense muscles
  • Dizziness

Treatment

Treatment for anxiety and depression can improve diabetes control, your psychological well-being and quality of life. At Imperial College London Diabetes Centre, we are truly passionate about our work and try our best to create an empathetic therapeutic environment that is non-judgmental and patient-focused.

Our approach is very open, honest and always encourages power-sharing. Our Psychology Clinic specializes in the diagnosis, treatment and prevention of a wide range of psychological problems affecting adults, children, adolescents and families.

  • Depression
  • Anxiety
  • Stress
  • Couples, family and relationship conflict
  • Emotional and behavioural disorders in Children
  • Emotional and behavioural disorders in Adolescents
  • Learning disorders

يؤثر داء السكري على حالتك النفسية و مزاجك
بشكل مباشر وغير مباشر

يمكن لمستويات سكر الدم غير المنتظمة أن تؤثر بشكل مباشر على مشاعرك مسببة تغييرات سلوكية وتقلبات في المزاج، إذ أنك ستواجه على الأرجح لدى تشخيص إصابتك بداء مزمن كداء السكري مجموعة واسعة من المشاعر - تتراوح من الإنكار والغضب إلى التوتر والغم والحزن.

قد تشعر بالإرهاق من عبء المرض والحاجة المستمرة إلى تدبيره في إطار الاحساس بالالتزام الدائم الذي يعرف بالضغط النفسي لداء السكري.

من المهم لك أن تتصدى لهذه المشاعر قبل أن تقودك إلى الاكتئاب وسواه من الحالات التي يمكن لها أن تؤثر على صحتك النفسية و الجسدية ومن ثم على قدرتك وحافزك لتدبير مرضك بنفسك ومراقبة مستويات السكر وضبطها.

إلا أن هنالك مع ذلك خبراً ساراً، إذ أن هنالك العديد من الطرق التي يمكن لك فيها التعامل مع هذا الجانب النفسي للمرض، بدءاً من التقنيات البسيطة التي يمكنك القيام بها في المنزل وصولاً إلى إجراء تغييرات بسيطة على نمط حياتك وطلب المساعدة من مقدم الرعاية الصحية في حال حالت هذه المشاعر دون تدبيرك لمرضك تدبيراً صحيحاً.

يستطيع أطباؤنا في مركز إمبريال كوليدج لندن للسكري مساعدتك في حل مشاكلك ومخاوفك المتعلقة بداء السكري أو اقتراح المساعدة المناسبة التي قد تحتاجها لتحسين حالتك النفسية والعاطفية.

الاكتئاب وداء السكري

هناك اعتقاد خاطئ بأن جميع مرضى السكري مصابون بالاكتئاب، وهو ببساطة غير صحيح نظراً لأن معظم المصابين بداء السكري لا يعانون من الاكتئاب في أي وقت من الأوقات، حيث يمكن للاكتئاب ان يصيب أي شخص آخر، إلا أن داء السكري يمكن أن يزيد من مخاطر ذلك ما لم يتم التعامل معه على الوجه الصحيح.

من الطبيعي أن يشعر الإنسان بالحزن بين الحين والأخر، ولا سيما إذا كان مصاباً بالسكري، إلا أن بعض الأشخاص يغلب عليهم الحزن لفترات طويلة ليعتريهم اليأس والشعور بأنه لن ينتهي أبداً. قد يكون ذلك شكلاً من أشكال الاكتئاب ويدخلك حلقة مفرغة، ويمكن أن يؤثر على جميع مستويات الرعاية الذاتية والحمية والنشاط البدني وجوانب نمط الحياة الأخرى التي تقود جميعها إلى اضطراب مستويات سكر الدم، في حين يمكن لاضطراب مستويات سكر الدم أن يؤدي بدوره إلى أعراض تحاكي أعراض الاكتئاب.

إن كنت تعاني من هذه الأعراض، سيكون من الضروري لك أن تراجع طبيبك ليساعدك على التعامل مع مخاوفك أو تحديد الأخصائي الذي يجدر بك الذهاب إليه.

اكتشاف الاكتئاب وطلب المساعدة

يمثل اكتشاف الاكتئاب الخطوة الأولى قبل طلب المساعدة، فإذا كنت تعاني باستمرار من تردي المزاج والشعور بالحزن وانعدام اللذة على نحو يتداخل مع نشاطاتك اليومية لأكثر من أسبوعين، تحر الأعراض التالية.

إذا كانت لديك ثلاثة أو أكثر من الأعراض المذكورة أدناه بلغ طبيبك الذي سيحيلك إلى أخصائي ليتولى معالجتك:

  • عدم الاستمتاع بالحياة اليومية
  • تغير عادات النوم (أرق او كثرة النوم)
  • فقدان الشهية أو زيادة في الأكل
  • صعوبة في التركيز
  • نقص الطاقة
  • الانفعال و الانزعاج بسرعة
  • الشعور بالذنب
  • الحزن الصباحي
  • الأفكار الانتحارية

القلق والسكري

يمثل الخوف والقلق اثنين من بين العديد من المشاعر التي قد تنتابك أحيانا إذا ما كنت مصاباً بداء السكري، إذ أنك قد تخشى الغموض الذي يكتنف هذه الحالة المرضية التي لا تعرف عنها الكثير ولا تعلم ما الذي سيحدث بعدها والمضاعفات التي قد تأتي بها. كشفت الأبحاث في الواقع عن وجود علاقة قوية بين داء السكري والقلق مع ميل مرضى السكري للقلق حيال مجموعة متنوعة من الأمور.

تتضمن هذه الأمور مراقبة مستويات السكر والوزن والحمية الغذائيةًة والقلق إزاء المضاعفات الصحية التي قد يسببها المرض على المدى القصير كانخفاض مستويات السكر في الدم فضلا عن المضاعفات التي قد يسببها على المدى الطويل كالمشاكل الكلوية والقلبية، كما قد يعاني البعض من رهاب الإبر الذي يدفعهم للتردد في فحص مستويات السكر بواخزات الأصابع.

يمثل شعور الخوف هذا أمراً طبيعياً، فلكل منا أمور يشعر بالخوف والقلق منها من وقت لآخر كمواجهة بعض الصعوبات على سبيل المثال، إلا أنه بوسعك التعامل مع مثل هذه المشاعر بكل سهولة بتحملك مسؤولية صحتك والطلاع على معلومات وافية عن داء السكري وطريقة تجنب مضاعفاته وتأخيرها.

بيد أن القلق سيتكرر ويزداد شدة وقوة لدى بعض الناس ليبدأ بالهيمنة على حياتهم، وتمام ًا كالاكتئاب، يمكن للقلق عندما يتكرر أن يدخلك في حلقة مفرغة ليتتداخل مع الأنشطة اليومية التي يقوم بها الفرد لا سيما تدبير داء السكري.

إن كنت تعاني من هذه الأعراض، اطلب مشورة طبيبك الذي سيساعدك على التعامل مع مخاوفك أو تحديد الأخصائي الذي يجدر بك الذهاب إليه.

اكتشاف القلق وطلب المساعدة

يمكن تعريف القلق على أنه حالة ذهنية قائمة على الخوف عادة ما تأتي كحالة عاطفية مزعجة ومصحوبة ببعض الأحاسيس البدنية في الجسم. إذا كان يغلب عليك الشعور بالقلق من دون سبب بحيث تعيق مخاوفك حياتك اليومية، فإنك قد تكون مصاباً باضطراب القلق.

تحر الأعراض الواردة أدناه وإذا كان لديك أحدها أو أكثر، لا تتردد في التحدث إلى طبيبك وفريق الرعاية الصحية لداء السكري الذي سيحيلك إلى أخصائي يتولى معالجتك:

  • التوتر والخوف وعدم الارتياح
  • مشاكل في النوم
  • عدم القدرة على التزام الهدوء والبقاء ساكناً
  • البرد والتعرق والخدر والتنميل في اليدين أو القدمين
  • ضيق التنفس
  • خفقان القلب
  • جفاف الفم
  • الغثيان و الدوار
  • توتر العضلات
  • التوقعات السلبية

العلاج

يمكن لعلاج القلق والاكتئاب أن يحسن من السيطرة على داء السكري ومن سلامتك النفسية ونوعية حياتك.

يعزونا الشغف في مركز إمبريال كوليدج لندن للسكري للعمل وبذل قصارى جهدنا لإيجاد بيئة علاجية متعاطفة تركز على المريض بعيداً عن إطلاق الأحكام بنهج واضح وصريح يشجع دو ًما على مشاركة القوة بين الطبيب والمريض وعيادة نفسية متخصصة في التشخيص والعلاج والوقاية من مجموعة واسعة من المشاكل النفسية التي تؤثر على البالغين والأطفال والمراهقين والأسر.

  • الاكتئاب
  • القلق
  • الضغوط النفسية
  • الارشاد الأسري
  • الاضطرابات السلوكية و النفسية لدى الأطفال
  • الاضطرابات السلوكية و النفسية لدى اليافعين و المراهقين
  • الاضطرابات التعلم
Start Chat